×

تعرف على مميزات العمل عن بعد

فكرة العمل عن بعد هي أن يستطيع أي فرد القيام بإتمام عمله في أي مكان دون أن يشترط عليه التواجد في موقع محدد، ويوجد نوعيتان للعمل عن بعد أول نوعية هي العمل المستقل ثاني نوعية هي القيام بالتوظيف عن بُعد، ويعد العمل المستقل عبارة عن وظيفة حرة غير مقرونة بوقت محدد وكذلك غير مضمونة من حيث الاستمرار، كما أن التوظيف عن بعد عبارة عن قيام المؤسسات والشركات بتشغيل عامليها عن بعد وإتاحة لهم اختيار مكان العمل الذين يريدون أن يعملوا به ويكون العمل عبارة عن دوام جزئي أو كذلك دوام كلي. 


وفي الفترة الحالية قام العديد من أصحاب الشركات باللجوء إلى العمل عن بعد وذلك لأن أغلب العاملين في هذا المجال يمتلكون مهارات عالية وكذلك يقومون بتقديم خدمات بأسعار معقولة، حيث أن خدمات العمل عن بعد توفر للشركات تكلفة البنية التحتية وكذلك تُزيد من معدل الإنتاج ويتم الاحتفاظ بالعاملين من خلالها. 


وكان للعالم العربي دور في هذا المجال الحديث حيثُ أن الشركات العربية اتجهت كذلك لاتباع أسلوب التوظيف عن بعد، وفي هذا المقال سوف نتناول أهم الأسئلة التي تجول في خواطر الكثير من الأشخاص والتي منها:

ما هي المميزات التي يتمتع بها نظام العمل عن بعد؟


يتمتع نظام العمل عن بعد بمميزات كثيرة من أبرزها:

• تحسين وزيادة الإنتاج:

حيثُ أن بعض من الدراسات أثبتت أن النظام الخاص بالعمل عن بعد يعمل على زيادة إنتاج العاملين بمعدل 13% وتعد تلك النسبة جيدة بل ورائعة لجعل الشركة تنافس وبقوة كافة الشركات الأخرى الموجودة في السوق.


• القيام بتوظيف الأشخاص ذو الخبرات العالية والمتخصصين:

وذلك لأن العامل البشري يعد مهم من حيثُ ما يقوم به من أعمال تساهم في تحقيق نجاح أي مشروع، كما أن بإمكان أصحاب الشركات توظيف أي فرد ذو خبرة من عن بعد من كافة المناطق فلا يشترط التقيد بالتوظيف من منطقة معينة ويساهم ذلك في نجاح المشروعات بشكل كبير. 


• يقلل العمل عن بعد من النفقات والرسوم:

حيثُ أن أي شركة تقوم باستخدام نظام التوظيف عن بعد تقوم كذلك بتوفير جزء كبير من النفقات والرسوم بما في ذلك من نفقات الأدوات والتجهيزات وكذلك تتكفل برسوم أماكن العمل وكذلك اللوازم الخاصة بتجهيز تلك الأماكن وأيضًا تقوم بالتقليل من التكاليف والرسوم المستمرة والتي منها نفقات الكهرباء. 


• وفي النهاية يساهم نظام العمل عن بعد في الحد من غياب الموظفين:

وذلك يتمثل في حالة أن أُصيب العامل بمرض مثل نزلات البرد أو ما يشابه ففي هذه الحالة بإمكانه أن ينجز عمله بصورة طبيعية من مقر سكنه. 


شكراً للمتابعة ونتمنى الإفادة للجميع

مدونة مجتمع خبير